نجاح باهر لمسرحية رجال في الشمس للأديب غسان كنفاني في كفرقرع

نجاح باهر لمسرحية رجال في الشمس للأديب غسان كنفاني في كفرقرع
    תאריך: 19/11/2019

    ​ضمن فعاليات اسبوع تشرين الثقافة وتحت رعاية مجلس كفر قرع المحلي واشراف وتنظيم مكتب الرئيس وقسم الثقافة والتربية اللا منهجية في مجلس كفر قرع المحلي تم عرض مسرحية الاديب الروائي الفلسطيني الكبير غسان كنفاني "رجال في الشمس" وذلك بإبداع الانامل المسرحية والإخراجية للفنان الكبير سعيد سلامة ملك البانتوميم والتمثيل الصامت في البلاد بمشاركة الفنانين: حسن طه، نهاد رضا، نعمة خازم، نضال حجاج والفنانة رشا جهشان.
    وشارك بالأمسية حضور قطري من كفر قرع وكل البلدان المجاورة بالإضافة للمحامي فراس احمد بدحي رئيس المجلس المحلي والنائب محمود حسن مصالحة ورواد الفكر الوطني.
    افتتحت الامسية السيدة مها زحالقة مصالحة مديرة قسم الثقافة في المجلس المحلي والتي حيت بدورها ادارة المجلس المحلي والضيوف من كل البلدان مؤكدة للحضور انه رغم كل بلدوزرات الهدم التي لن تنال من عزيمتنا ورغم شلالات الدم والقصف المستمر في غزة العزة فنحن نقيم المسرحية الوطنية رغم كل هذا القهر لنقاوم الوجع والحزن بالكنفاني وسلاح الثقافة! مؤكدة الاسهام الجليل للموروث الادبي لغسان كنفاني بمأسسة الذاكرة الوطنية الجماعية الفلسطينية وفكر المقاومة وما تحمله الرواية من دلالات تؤكد تشبث الفلسطيني بوطنه وعدم الهجرة. ثم تحدث السيد محمود مصالحة نائب رئيس المجلس المحلي حول الدور الوطني الكبير الذي لعبه كنفاني في القضية الفلسطينية، وأثنى على المسيرة الثقافية القرعاوية المميزة ووجه رسالة شكر للمحامي فراس احمد بدحي على الثورة العمرانية والثقافية التي تشهدها كفر قرع.
    ومن ثم وقفت الجماهير وصدحت الحناجر ب "موطني" الكلمات الخالدة لإبراهيم طوقان وذلك وفاء لأرواح شهداء غزة وشهداء الوطن. من جهته اعرب المحامي فراس احمد بدحي عن تقديره العميق للأديب الكبير غسان كنفاني ورواياته الوطنية بامتياز، واشاد بروعة الاداء المسرحي الذي استحوذ على مشاعر الجمهور والهبها بحب الوطن.
    تعد رواية رجال في الشمس من أشهر روايات المناضل كنفاني، اذ تدور أحداث الرواية حول ثلاثة رجال من فلسطين يعيشون واقعاً صعباً مرّاً ويحاولون الهرب منه، وعند الوصول إلى الحاجز الأخير مكثَ السائق وقتاً طويلاً في حديثه مع الجنود، والرجال مختبئون في الخزان حتى نالت منهم أشعة الشمس ولم يلبث السائق أن اكتشف أنهم ماتوا جميعهم خنقاً. ولمدة ساعة من الزمن عاشت الجماهير مشاعر هياجه ممزوجة بالحزن والدموع على مصير ابطال الرواية الذين يمثلون وجع اللاجئين الفلسطينيين في كل بقاع الارض. واختتمت المسرحية بكلمة شكر من الفنان سعيد سلامة لمجلس كفر قرع والجمهور الرائع الذي اصغى وتماهى مع التمثيل الصامت وموسيقى المسرحية برقي غير مسبوق.