افتتاح معرض شخصي "بين الدوالي " للفنانة التشكيلية ميادة مصري في مركز مندلا كفرقرع

افتتاح معرض شخصي "بين الدوالي " للفنانة التشكيلية ميادة مصري في مركز مندلا كفرقرع
    תאריך: 14/04/2019

    بحضور جمهور غفير من كفرقرع والمنطقة تم افتتاح معرض الفنانة التشكيلية ميادة مصري بحضور كل من رئيس المجلس المحلي المحامي فراس احمد بدحي، الدكتورة عايدة نصر الله والدكتورة تغريد يحيى يونس ولفيف من المثقفين والمهتمين بالفنون عامة. وقد عبر رئيس المجلس المحامي فراس احمد بدحي عن سعادته لتواجده في صالة مميزة وحضور مميز وراقي وقال انه يفتخر بوجود فنانة رائعة من بلدي كفرقرع، وأضاف ان رقي المجتمع يقاس باحتضانه للفنانين، الفنانين صوت المجتمع الحي هم الحس النابض، كلنا فخر واعتزاز بأعمال الفنية الراقية للفنانة القديرة ميادة مصري. وقد توالت عرافة الأمسية السيدة مها زحالقة مصالحة مديرة قسم الثقافة الا منهجية وقالت : نفتتح معرض " بين الدوالي " للفنانة ميادة مصري في مركز مندلا الذي يعد منصة للفن والثقافة لسكان المنطقة فهو مؤسسة للعلاج بالفنون البصرية والفنون التشكيلية، اقامت المركز الفنانة شروق اغبارية معالجة بالفن وحاصلة على لقب اول في علم السلوك ولقب ثاني في العلاج بالفن، ومعرض الفنانة ميادة هو الأول الذي تقيمه في جالري مندلا، وهو انطلاقه لمعارض أخرى لاحقه امام الفنانين والفنانات. الفنانة ميادة مصري حاصلة على لقب اول في الصعوبات التعلمية وشهادة تدريس بنفس المجال تدرس للقب الثاني الفن كوسيلة للتعيير الاجتماعي مرشدة في نادي عائلي منذ أكثر من 23 تعتبر من الموظفات اللواتي تركن بصمه على مدار أجيال لإخلاصها وتفانيها في العمل. شاركت في العديد من المعارض الفنية داخل البلاد وخارجها أهمها: الخيط الرابط – جامعة تل –ابيب. ضوء وظل – بيت الكرمة –حيفا. مهرجان شجرة الثقافة معرض رؤى ملونة (لفنانات كفرقرع). فلسطين حكاية ولون – جامعة النجاح نابلس. معرض ذاكرة المستقبل باريس بمبادرة من الكاتب الراحل سلمان ناطور معرض شخصي بين الدوالي – مركز السلام بيت لحم". وأضافت مصالحة في كلمتها:" قبل ما يقارب العشرون عاما كانت الانطلاقة الاولى للفنانة ميادة مصري في الرسم والفن التشكيلي. وتعتبر من الفنانات الرائدات بكفر قرع وشاركت في العديد من المعارض ان تجربتها مع الدوالي كانت بمثابة قصة حياة طويلة. فجاءت اعمالها على هيئة حكاية وتجلت في ابتكارات واشكال لامتناهية من بناءات متعددة في اخبار الحكاية. فمنحتها روحا متجددة واستطاعت العودة مجددا. فكانت الدوالي حكايات للذين مضوا لمن يأتون في غسق المحبة السادة الكرام اننا هنا في حضرة الذكريات بكل ثرائها وكل مشاعر الفقد التي تكتنفها. فالفنانة ميادة مصري ابنة هذه الارض بكل تضاريسها التي ظهرت جليه في معظم اعمالها. "بين الدوالي" ذلك الورق الذي تسكنه الفنانة ميادة بكل جوارحها واستنهضته بكل ما حمل من حنين ال " اللمة " الأرض. وليس عبثا ان اختارت الفنانة موتيف يرمز الى الهوية الفلسطينية، ففلسطينيا تحتل اشجار العنب المرتبة الثانية في الانتاج الزراعي بعد الزيتون. ووجودها في الحوش ارتبط اجتماعيا بشكل وتركيبة البيت الفلسطيني".
    اما الناقدة الفنية ومشرفة المعرض الدكتورة عايدة نصر الله فقالت " في لوحات ميادة مصري نرى ورق الدوالي قد شكل خلفية للأفق اللوني المطرز بالخيط والكلمة بحيث نكاد لا نراه وهو يحلق ما بين الضوء والظل، ما بين الحضور والغياب. فورق الدوالي هو الأرض الصلبة للخيط كموتيف للتطريز الفلسطيني \ التراث. هو الأرض الصلبة للتشكيلة اللونية. لتشكل معا ثلاثية الأرض \ الام \ الوطن.
    الدكتورة تغريد يحيى -يحيى يونس حضرت افتتاحية " بين الدوالي " وشاركت بكلمة مرتجلة، نزولا عند رغبة الفنانة ميادة مصري. وقد أطلعت فيها الحضور على حرصها على حضور افتتاحية المعرض واجراء تغيرات في برنامجها لأجل ذلك، لمشاركة طالبتها سابقا فرحة إنجازها وتتويج اعمالها. هذا وشاركت في ابداء اعتذارها في حينه عن ادراجها في برنامج الافتتاحية المكتوب قائلة:" كان ذلك اعترافا مني بوجود مؤهلات ومؤهلين، وذوات وذوي اختصاص في المجال، لهم الأولوية في ان تسمع كلماتهم ومداخلاتهم في هذه المناسبة." وقالت: " لن اتناول مضمون الاعمال الفنية، ولن اوفر لها قراءة سوسيولوجية ولا جندرية، بل سأخص في كلمتي شخص ميادة، الفنانة صاحبة الاعمال." فاستذكرت اجتهادها ومثابرتها كطالبة في المراحل الثانوية، واسلوبها المهذب، ودابها على ذلك فيما بعد في التعليم الرسمي في معاهد الفنون والاطر الأخرى، وفي القراءة والتعلم الذاتيين في مجال الفن التشكيلي والنقد الفني. وقد أشادت الدكتورة يحيى –يونس ب " قدرة ميادة على تكوين العلاقات الاجتماعية الطيبة مع زميلاتها وزملائها والمختصات والمختصين، وان الحضور بأطيافه انما جاء ليعبر عن محبته لشخص ميادة وانسانيتها العالية، وللاحتفاء بإنجازها الفني،" بين الدوالي " وهو اقل ما يمكن تقديمه لها ".


    في نهاية الحفل عبرت الفنانة ميادة مصري عن شكرها وامتنناها للفنانة شروق اغبارية لاستضافتها المعرض ولعائلتها الكريمة لكل من ساهم في اخراج المعرض الى حيز التنفيذ. واختتمت السيدة مها عرافتها بالقول " الفنانة ميادة على قدر حلمك تتسع الأرض، وعلى قدر روعة ابداع اناملك وريشتك تتسع المعارض والأرض , حلقي في فضاء الابداعات وكوني الميادة المبدعة التي نعتز بها . ​​